كلمة رئيس مجلس الإدارة

آخر الأخبار
شكر للدكتور إدريس اوهلال والثناء والتقدير لجهودكم المباركة إعلان عن إطلاق دبلوم الإدارة والتخطيط العميق ينظم اتحاد المدربين الأكاديميين ندوة حوارية مع الدكتور إدريس أُوهلال إعلان عن إطلاق الدبلوم الشامل لمشروع الـ WASH إعلان عن إطلاق دورة تدريبية مجانية حول أساسيات البرمجة إقرأ معنا كتاب كل شيء عن لغة الجسد إقرأ معنا الكتاب السريع للذكاء العاطفي جامعة العقبة واتحاد المدربين الاكاديميين يتشرفان بدعوتكم لحضور المحاضرة التعريفية الاولى لدبلوم القيادة الاستراتيجية إقرأ معنا كتاب ما وراء التفكير الإيجابي إقرأ معنا كتاب العادات السبع الأكثر فعالية إعلان عن إطلاق دبلوم هندسة الجداول الإلكترونية عادات الناجحين تأكد من أنك ستواجة الكثير من أعداء النجاح إقرأ معنا كتاب ابدأ بالأهم ولو كان صعباً قريباً في ضيافة اتحاد المدربين الأكاديميين مناقشة كتابه الانفجار العظيم يبارك مجلس إدارة اتحاد المدربين الأكاديميين للدكتور محمد الحساني استلام مهامه كرئيس لمجلس إدارة الاتحاد شكر للدكتور إسماعيل خلفان والثناء والتقدير لجهودكم المباركة نتشرف باستضافة المحاضرة التفاعلية كيف تساهم في نهضة الأمة يبارك اتحاد المدربين الأكاديميين استلام خريجيه شهادات الدبلومات إعلان عن إطلاق دبلوم المدرب المحترف الدفعة الثامنة عشر يبارك اتحاد المدربين الأكاديميين تعيين الأستاذ أنس العموري مديراً عاماً للعلاقات العامة في سورية

كلمة رئيس مجلس إدارة اتحاد المدربين الأكاديميين:


اتحاد المدربين الأكاديميين هو حصيلة جهود سنتين من التخطيط والتحضير بمساهمة نخبة مميزة من المدربين الأكاديميين من مختلف دول العالم العربي، وبمشورة كوادر أكاديمية علمية متخصصة من حملة الشهادات العليا.

إن تغيير الواقع التدريبي ورفع كفاءة المدربين وحصول المستفيدين من خدمات التدريب على أعلى قيمة مضافة بما يتناسب مع الجهد المبذول والموارد المنفقة لهي من أسمى غايات وأهداف الاتحاد.

لقد شرفنا بخبرة العديد من الزملاء المدربين والأساتذة الجامعيين (من حملة شهادة الدكتوراة) الفضلاء بتأسيس الاتحاد وجمع الأطر والكوادر الفاعلة المؤثرة، الحالمة بتغيير الواقع التدريبي الحالي للأفضل، وتحقيق أفضل استثمار لطاقات وكوادر الموارد البشرية وخصوصاً فئة الشباب.

قامت فكرة وفلسفة الاتحاد على احترام جميع الطاقات والكوادر، وتقديم الدعم الكامل بأشكاله كافة؛ بشفافية وأمانة ومصداقية، وسيكون الاتحاد شريكاً فاعلاً، وكياناً متعاوناً مع جميع الجهات العاملة في مجال التعليم والتدريب؛ لأن التعاون والتشارك هو من أيسر الطرق وأنجعها للتغيير.

إن هذا العمل هو نتاج جهد جماعي تفكيراً وتخطيطاً وتنفيذاً فكل الشكر لكل من قدم وبذل ونصح وساهم على حسب طاقته واستطاعته.

ومن موقعي هذا (الذي هو تكليف لا تشريف):

أهنئ جميع الأعضاء المؤسسين والخبراء الأكاديميين والمدربين الطامحين للجودة على انطلاق هذا الصرح المتميز، الذي نطمح جميعاً أن يكون علامة فارقة، وإضافة متميزة للمؤسسات العاملة في مجال التعليم والتدريب.

والحمد لله رب العالمين

د. أحمد حميدي


بطاقة مباركة