دعوة الشيخ عكرمة صبري لحضور المؤتمر العالمي للأكاديميين العرب

آخر الأخبار
شكر للدكتور إدريس اوهلال والثناء والتقدير لجهودكم المباركة إعلان عن إطلاق دبلوم الإدارة والتخطيط العميق ينظم اتحاد المدربين الأكاديميين ندوة حوارية مع الدكتور إدريس أُوهلال إعلان عن إطلاق الدبلوم الشامل لمشروع الـ WASH إعلان عن إطلاق دورة تدريبية مجانية حول أساسيات البرمجة إقرأ معنا كتاب كل شيء عن لغة الجسد إقرأ معنا الكتاب السريع للذكاء العاطفي جامعة العقبة واتحاد المدربين الاكاديميين يتشرفان بدعوتكم لحضور المحاضرة التعريفية الاولى لدبلوم القيادة الاستراتيجية إقرأ معنا كتاب ما وراء التفكير الإيجابي إقرأ معنا كتاب العادات السبع الأكثر فعالية إعلان عن إطلاق دبلوم هندسة الجداول الإلكترونية عادات الناجحين تأكد من أنك ستواجة الكثير من أعداء النجاح إقرأ معنا كتاب ابدأ بالأهم ولو كان صعباً قريباً في ضيافة اتحاد المدربين الأكاديميين مناقشة كتابه الانفجار العظيم يبارك مجلس إدارة اتحاد المدربين الأكاديميين للدكتور محمد الحساني استلام مهامه كرئيس لمجلس إدارة الاتحاد شكر للدكتور إسماعيل خلفان والثناء والتقدير لجهودكم المباركة نتشرف باستضافة المحاضرة التفاعلية كيف تساهم في نهضة الأمة يبارك اتحاد المدربين الأكاديميين استلام خريجيه شهادات الدبلومات إعلان عن إطلاق دبلوم المدرب المحترف الدفعة الثامنة عشر يبارك اتحاد المدربين الأكاديميين تعيين الأستاذ أنس العموري مديراً عاماً للعلاقات العامة في سورية
أخبار عامة

#اتحاد_المدربين_الأكاديميين

🌍 المتحدثين في المؤتمر الدولي للأكاديميين العرب 🌍

✅ الشيخ عكرمة صبري ✅

 

هو مؤسس هيئة العلماء و الدعاة في فلسطين عام 1992 م ورئيسها، ورئيس المجلس الأعلى في فلسطين وخطيب المسجد الأقصى المبارك، وهو عضو مؤسس في رابطة مؤتمر المساجد الإسلامي العالمي بمكة المكرمة، وعضو المجمع الفقهي الإسلامي الدولي بجدة.

وقد انتخب رئيساً للهيئة الإسلامية العليا في القدس الشريف عام 1997م، وشارك الشيخ عكرمة في العديد من المؤتمرات والندوات، وعُرِف بمشاركته في الكثير من النشاطات والفعاليات المناهضة لتهويد القدس.

وقد تعرض مراراً للنقد والمضايقة والاستجواب والاعتقال من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.
في 19 يناير 2020م، تسلم عكرمة صبري قرارًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى حتى 25 يناير 2020م. كما وتصدر هاشتاج #كلنا_الشيخ_عكرمة ضمن حملة تضامنية منصات التواصل الاجتماعي رفضًا للقرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.